اتفاقية تعاون تجمع بين معهد قطر لبحوث الحوسبة وكيومك لتحسين السلامة المرورية

يوفر التعاون البحثي المشترك الحلول الناجعة للعديد من معضلات النقل والمرور

QCRI-Signing_L

في إطار التعاون لإجراء التحليلات الذكية لبيانات حركة المركبات والسيارات، وقّع معهد قطر لبحوث الحوسبة، إحدى هيئات قطاع البحوث والتطوير في مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع، اتفاقية مع مركز قطر للابتكارات التكنولوجية (كيومك) من أجل تطوير التطبيقات والخدمات المرتبطة بالنقل والسلامة المرورية.

وتؤشر هذه الاتفاقية إلى أهمية البحوث التي يقوم بها قطاع البحوث والتطوير بمؤسسة قطر في سبيل إيجاد الحلول للتحديات التي تواجه الأولويات الوطنية للنمو والتطوير، وبناء القدرات الإبداعية والتكنولوجية للدولة.

ومن خلال هذه الاتفاقية، سيتعاون علماء وباحثو معهد قطر لبحوث الحوسبة مع علماء (كيومك) في إجراء الأبحاث على الأعداد الهائلة من سجلات حركة وتنقلات المركبات في مركز البيانات الذي تم إنشاؤه في إطار مبادرة “مسارك” التي أطلقها (كيومك). وتهدف هذه الأبحاث إلى تطوير لوغاريتمات جديدة وتحليلات ونظم من أجل تطوير حلول مبتكرة لمشاكل النقل. كما يتضمن التعاون في التحليل الذكي لحركة المركبات بين (كيومك) ومعهد قطر لبحوث الحوسبة استخدام النظم الموزعة لمعهد قطر لبحوث الحوسبة والحوسبة الاجتماعية وفرق الباحثين المتخصصين في تحليلات البيانات.

وجدير بالذكر أن “مسارك” هو عبارة عن منصة ذكية ومتكاملة وشاملة تركز على ثلاث فئات رئيسية هي النقل الذكي، وإدارة اتصالات المركبات والخدمات اللوجستية، والسلامة المرورية. وتجمع منصة “مسارك” الملايين من سجلات البيانات يومياً، الأمر الذي يمثل تحدياً كبيراً على مستوى تخزين البيانات وكذلك تحليل البيانات كثيفة الحجم.

وعلق الدكتور أحمد المقرمد، المدير التنفيذي لمعهد قطر لبحوث الحوسبة، على توقيع مذكرة التفاهم مع كيومك بقوله: “مركز قطر للابتكارات التكنولوجية من الكيانات البارزة في تطوير التقنيات وتفعيلها والنظم التي تعالج مشكلات عديدة في المجتمع مثل سلامة المرور والقضايا البيئية.” وأضاف قائلاً: “هذه الاتفاقية تعبّر عن التعاون الطبيعي بين خبرة معهد قطر لبحوث الحوسبة في تحليل البيانات والأبحاث المتقدمة، وتركيز (كيومك) على دمج بيانات المجسات وتطوير النظم. ويمثل التعاون المشترك فرصة رائعة لحل هذه المشكلات الجسيمة معاً وتحقيق نتائج ملموسة”.

وأشاد السيد عبد الله زيد آل طالب، رئيس مجلس إدارة (كيومك) بالجهود المشتركة، قائلاً: “نواجه تحديات جسيمة في قطر في مجال النقل والمواصلات، ولا يمكن مواجهتها بجهود فردية فقط. فالتعاون المحلي في هذه القضايا المحلية مهم للغاية، وستتيح لنا الكوادر الفذة في كيومك ومعهد قطر لبحوث الحوسبة تحقيق إنجازات سريعة في هذا المجال”.

ومن جانبه، صرّح الدكتور عدنان أبو دية، المدير التنفيذي لمركز قطر للابتكارات التكنولوجية (كيومك) بقوله: “لقد حقق كيومك تقدماً بارزاً ونجح في ترسيخ ريادته في شرائح وفئات السوق الرئيسية، بما في ذلك النقل الذكي والسلامة المرورية. ونركز على البحوث والتطوير في إنشاء وتشغيل منصات وخدمات تغطي جميع أنحاء قطر بهدف دعم الوصول إلى “قطر الذكية”، وبفضل خبرة معهد قطر لبحوث الحوسبة، سنتمكن من الاستفادة من ملايين البيانات التي يجمعها نظام مسارك يومياً وتحويلها إلى استخدامات قابلة للتنفيذ، وتلبية

احتياجات الدولة”.

لمزيد من المعلومات مركز قطر للإبتكارات التكنولوجية (كيومك)، يرجى زيارة: www.qmic.com.

لمزيد من المعلومات حول معهد قطر لبحوث الحوسبة، يرجى زيارة: www.qcri.qa.

لمزيدٍ من المعلومات، يرجى التواصل مع:

دانية خالد

مركز قطر للابتكارات التكنولوجية

هاتف: 2702 4459 (974)+

البريد الإلكتروني: daniak@qmic.com

 

كيمبرلي ماثرن
مدير الاتصال في معهد قطر لبحوث الحوسبة
هاتف: 2515 4454 974+
بريد إلكتروني: kmathern@qf.org.qa

نبذة عن مركز قطر للابتكارات التكنولوجية

مركز قطر للابتكارات التكنولوجية، هو مركز الابتكارات المستقل الأول في المنطقة. ويقع المركز في واحة العلوم والتكنولوجيا في قطر، وقد أسس بهدف الاستفادة من أحدث التقنيات المتوفرة لابتكار حلول وتطبيقات ذكية لمختلف الأسواق والقطاعات مثل قطاع المواصلات، السلامة على الطرق، البيئة ومنصات المدن الذكية. لقد تم تأسيس مركز قطر للابتكارات التكنولوجية بهدف تعويض بهدف تعويض النقص وسد حاجة المنطقة إلى مؤسسات تعنى بالأبحاث التطبيقية وتطوير الحلول المتكاملة بهدف ابتكار مشاريع قائمة على المعرفة المحلية.

نبذة عن معهد قطر لبحوث الحوسبة

تأسس معهد قطر لبحوث الحوسبة في عام 2010 من قبل مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع، وهي مؤسسة خاصة غير ربحية ترمي إلى دعم دولة قطر في مسيرتها نحو التحول من اقتصاد قائم على الكربون إلى اقتصاد قائم على المعرفة.

يهدف معهد قطر لبحوث الحوسبة إلى دعم مؤسسة قطر في تحقيق رسالتها المتمثلة في بناء القدرات الإبداعية والتكنولوجية لدولة قطر، مع التركيز على مجابهة تحديات الحوسبة التي تواجه الأولويات الوطنية للنمو والتطوير.

ولذا، يجري معهد قطر لبحوث الحوسبة بحوثاً في تخصصات عديدة في مجال الحوسبة تطابق أرقى المعايير العالمية وتلبي احتياجات دولة قطر والمنطقة العربية والعالم بأسره. كما يجري المعهد بحوثاً مبتكرة في عدة مجالات تشمل تقنيات اللغة العربية والحوسبة الاجتماعية وتحليل البيانات والحوسبة السحابية.

يحرص معهد قطر لبحوث الحوسبة على إجراء بحوثه بما يتوافق مع استراتيجية قطر الوطنية للبحوث، ويدعم الأولويات الاستراتيجية الواردة في رؤية قطر الوطنية 2030. لمزيد من المعلومات، يرجى زيارة الموقع الإلكتروني www.qcri.qa.

This entry was posted in News, Press Release. Bookmark the permalink. Both comments and trackbacks are currently closed.